pc28走势图

خالد صلاح

نيابة السادات تسلم أحد المتهمين بحرق الطفل محمد عبد العظيم لأسرته

الإثنين، 21 سبتمبر 2020 01:40 م
نيابة السادات تسلم أحد المتهمين بحرق الطفل محمد عبد العظيم لأسرته طفل المنوفية
المنوفية - محمد فتحى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قررت نيابة مركز السادات بمحافظةالمنوفية، تحت إشراف المستشار محمد البواب المحامى العام لنيابات المنوفية، تسليم أحد الأطفال المتهمين بحرق الطفل محمد أحمد عبد العظيم والذى فارق الحياة أمس الأحد ، متأثرًا بالحريق الذي أثر على جسده الذي وصل لـ80% بعد إجراء أكثر من 10 عمليات جراحية  بالمستشفى الجامعي بشبين الكوم،  إلى أهليته وذلك لعدم إكتمال السن القانون حيث أن سن الطفل المتهم بحرق الطفل مع طفلان أخرين .

طفل المنوفيه المحروق
طفل المنوفيه المحروق

ووجه  احمد عبد العظيم والد الطفل المقيم بمدينة السادات بالمنوفية، إستغاثة للمسؤولين لتعرض ابنه البالغ من العمر ٩ سنوات للتنمر بسبب مهنة والده  لإشعال احد  زملاؤه الأطفال النيران في جسمه مستخدمين البنزين، والذي تسبب في دخوله العمليات أكثر من مرة لإجراء عملية كحت وترقيع للجسم بعد وصول الحريق إلي 80% من الجسم  . 
pc28走势图  

pc28走势图 وكان اللواء أحمد فاروق القرن مدير أمن المنوفية، إخطارا من شرطة النجدة يفيد بوصول محمد أحمد عبدالعظيم 9 سنوات إلى مستشفى السادات مصابا بحروق ،على الفور تم نقله إلى مستشفى الجامعة بمدينة شبين الكوم لعمل اللازم، وتبين أن الواقعة بسبب قيام الأطفال باللهو واللعب ،تم تحرير محضرا بالواقعة وأخطرت النيابة لمباشرة التحقيقات،

قال جلال عبد العظيم عمل الطفل محمد أحمد عبد العظيم ، 9 سنوات، أن نجل شقيقه فارق الحياة منذ أمس الأحد، متأثرًا بالحريق الذى أثر على جسده الذى وصل لـ80% بعد إجراء أكثر من 10 عمليات جراحية لـ"كحت" وترقيع الجسم بالمستشفى الجامعى بشبين الكوم، حيث قام عدد من الأطفال بإضرام النيران فيه بالبنزين.
 
وتعود تفاصيل الواقعة كما رواها جلال عبدالعظيم "عم الطفل" إلى عدة أيام عندما وجد ابن شقيقه فى وقت الظهيرة زجاجه بها بنزين بجوار المنزل وأتى بها إلى والده فخرج للأطفال وقال لهم عيب متعملوش كده تاني".
 
وأضاف عم الطفل أن والد الضحية طلب من ابنته فاطمة الكبرى الخروج للبحث عن شقيقها فوجدته يصرخ ويستغيث ويجرى بعد أن ألقى عليه الأطفال البنزين وأشعلوا فى جسده النحيل النيران .
 
وفيما علق والد الطفل محمد والذى يعمل جامع للبلاستيك والكراتين من القمامة "معرفش ليه الولاد عملو كده مع ابنى مفيش خلافات مع أهله وانا مقيم فى مدينة السادات منذ 11 سنة بدون مشاكل، ولما حدثت الواقعة ذهبت به لمستشفى الجامعة لكن فارق الحياة).
 
وأشار والد الطفل انه لم يتوقع هذا ابدا من أطفال صغار يقدمون على كل هذا الأذى الذى لحق بنجله، مؤكدا أنه قام بتحرير محضر ضد الأطفال الثلاثة المتهمين بحرق إبنه بدائرة مركز شرطة السادات، موضحا ان ابنه فى اقواله فى المحضر قال إن ثلاثة من أصدقاؤه قاموا بحرقه، مؤكدا أن التحريات أثبتت أن من قام بذلك 3 أطفال يقطنون بالمنطقة.
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة